مدونة إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع .

جعفر عبد الكريم صالح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إن لم تكونوا وطنيين خِفّوا عن هذا الوطن وشعبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 22/07/2013

مُساهمةموضوع: إن لم تكونوا وطنيين خِفّوا عن هذا الوطن وشعبه   الإثنين يوليو 22, 2013 1:20 pm

إن لم تكونوا وطنيين خِفّوا عن هذا الوطن وشعبه

علي محسن الورقاء
علي محسن الورقاء ... -
comments [at] alwasatnews.com
تصغير الخطتكبير الخط


الشعب اسمٌ مشتقٌ مِنْ «شَعَبَ» ،أي «لَمَّ» أو «جَمَعَ»، وليس مشتقاً من «شُعَبْ» أو «شِعاب». وهو في اللغة يعني «الجماعة الكبيرة» أو «القوم من أسرة واحدة». وهذه الأسرة أو الجماعة التي تحمل اسم الشعب إما ترجع إلى أبٍ واحدٍ كقوم ثمود مثلاً، أو أنها أمةٌ في نسيج متكامل تخضع لنظامٍ اجتماعي أو سياسي واحد، ويحتضنها وطنٌ واحد. وبالتالي يخطئ من يعتبر الشعب شُعَباً في تجمع جماعات متفرقة.

وحتى إنْ أمسى الشعب «تجمعاً» أو «جماعات»، أو تعدّدت فيه القوميات بحكم الطبيعة الجغرافية، أو الظروف السياسية، أو بحكم التباين الديني والمذهبي والعرقي والقومي، فلا يَخِل من اعتباره «جماعة واحدة» طالما يجمع هذه الجماعات أو هذه القوميات التآلف والوفاق والوئام وحبّ الوطن، ولا تفرقها الكراهية والبغضاء أو تشرذمها النزاعات العرقية أو النزعات الطائفية البغيضة.

فإن بانَ لنا هناك شعب في شكل شراذم من التَجَّمُع أو الجماعات المتباغضة، أو قيل لنا أن هناك شعباً في وطنٍ تعدّدت فيه القوميات وأن كل قومية تُمثل شعباً، فهذا يعني أن هذا الشعب شُعَبٌ وليس شَعْباً، فيصبح بذلك هذا الشعب فِرَقاً وجماعات. ومتى يُصبح الشعبُ فرقاً وجماعات على تلك الشاكلة فلا يـُعَّـد شَعْباً واحداً.

والوطن لا ينحصر مفهومه ومعناه فقط على أنه «الموطِن» الذي يتخذه الإنسان محلاً وسكناً يُقيم فيه، إنما الوطن هو المهد والأصل والجذور وعِلةُ الانتماء، وهو مقام الوحدة والألفة ومحل الإخاء والمحبة والوفاء، وهو عين الإيثار والتضحية والجهاد والفداء. فهذه كلها شروط تختص بالوطن، وصفاتٌ لا يحملها إلاَّ المواطن دون المُتوطِّن، فإن انتفت هذه الشروط، أو غابت تلك الصفات، فليس هذا الموطن «وطناً»، وليس هذا المُتوِّطن «مواطناً»، لأن الفارق بين المواطن والمتوطن هي تلك الشروط وتلك الصفات.

ولهذا نجد «المتوطِّن» أو «المستوطن» وإنْ أقام في الوطن أو تجنَّس بجنسيته فهو بالطبع لن يحمل ذات الحس من الحب والولاء والوفاء والإخلاص للوطن كالمواطن أو الوطني الأصيل، بل هو لا طاقة له على الإيثار والتضحية والافتداء للوطن، ولا يهمه وحدة وتضامن وإخاء أفراده، ولا يهمه عزة ومجد وعلو وأمن هذا الوطن وسلامة أرضه وترابه، إنّما همّه الارتزاق والارتزاق فقط، فإن جفَّ الرزق عنه عاد إلى وطنه الأصيل، فذاك هو «وطنه» وليس هذا الوطن وطنه، إنما هو بالنسبة إليه موطن مؤقت هو «موطن الارتزاق».

ولكي نعرف الوطني الحقيقي الأصيل ونميّزه عن غيره، علينا قبل كل شيء أن نتعرف أولاً على علة انتمائه لهذا الوطن، ولنبحث هل أنه يقيم للوحدة والألفة والإخاء بين أبنائه وزناً، وهل أن له طاقةً على الإيثار والتضحية والافتداء والذود عن الوطن. فإن لم يكن هو ذلك فليس هذا بوطني وإنْ ادعى الوطنية أو حمل الهوية الحمراء.

ولذلك عندما نرى رجالاً يدعون الوطنية ويحملون لواءها وشعارها، بل يُراءُون أنهم يراعونها ويشفقون عليها، في حين نجدهم قد رهنوا أقلامهم ومنابرهم للتحريض وإذكاء نار الفتنة وشحن النفوس بين أبناء هذا الوطن الواحد دون أن يراعوا حرمة الجوار والعيش المشترك.

أو نجد رجالاً امتهنوا وظيفة تسفيه مذاهب الآخرين لكون (هؤلاء الرجال) يعتنقون مذهباً لا يقبل الغير، دون أن يقيموا وزناً لواجب شرعي يدعو إلى وحدة المسلمين وإلى المحبة والإخاء والتآلف بين أبناء الوطن الواحد.

أو نجد رجالاً مهمتهم فقط قلب الحقائق ليجعلوا الحق باطلاً والباطل حقاً، رغم أنهم كالمجهر يعلمون الحقيقة ويحرِّفونها من أجل مصالح دنيوية.

أو نجد رجالاً اعتادوا على قهر الضعفاء من العمّال والمستخدمين بقطع أرزاقهم إما تملقاً أو مراضاةً لمن فوقهم، وإما لأن نفوسهم جُبلت على الظلم دون رادعٍ من ضمير، ودون أن يقيموا وزناً للعدالة الاجتماعية أو خشيةً من رب منتقم جبّار. فهؤلاء وأمثالهم لا نعدهم سوى خناجر في قلب الشعب، أو كنبات الحنظل في تراب الوطن، بل لا نخطئ إن نقول أنهم أعداء الأمة والوطن، وأن الوطنية منهم براء، ذلك لأن الوطنية أو الوطني الحقّ، يأبى ظلم أخيه، كما يأبى التمزق والشقاق والجفاء والإسراف في الذم، باعتبار تلك مساوئ تؤدّي في مجملها إلى تفتيت وحدة الشعوب وإضعاف قوة الأوطان، وهذه ليست من صفات أو سمات المواطن الحق الحريص على وطنه.

لذلك استوجب علينا أن نقف وقفةً جريئةً لنقول لهؤلاء الرجال وأمثالهم «إن لم تكونوا وطنيين بحق خِفوا عن هذا الوطن وشعبه».

علي محسن الورقاء
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3942 - الأحد 23 يونيو 2013م الموافق 14 شعبان 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iusiwus.yoo7.com
 
إن لم تكونوا وطنيين خِفّوا عن هذا الوطن وشعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع . :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: